الاثنين، ٢٧ أبريل ٢٠٠٩

ورأيت الامير


كنت أمشي مشية البسطاء
في شوارع البسطاء
على الرصيف تارة
ووسط الطريق تارة
أعبث بمفاتيحي
وامرجح كيسي الصغير
وإذا بي لا قدر الله
أرى
مسؤول كبييييير
رأيته في التلفاز يوما
يقول كلاما جدا خطير
....
لم أر معه حشدا كبير
لم أره يتلفت
ولم أر الخوف في عينيه
ولا قدر الله
رأيته يعبر الطريف
ويصعد الرصيف
رصيفي ورصيف البسطاء ورصيف الكثيير
رأيته يصعد الرصيف ويمشي... هكذا..مثلنا
أصابني خوف واندهاش وترقب
و...أصابني الكثير الكثير
ولاقدر الله
رأيت ذلك المسؤل الكبير
يخرج مفاتحه
ويفتح سيارته
ويسير....!!!!!
................
وسألت أبي
فأفهمني الكثير
أفهمني أن للمسؤلية معنى
غير النياشين
وغير الامارة
غير ابتسامات النفاق
ومواكب الوزارة
أفهمني ان للمسؤلية معنى
غير تعطيل الاشارة!!!!.

هناك ٥ تعليقات:

من القلب يقول...

يا سلام ......
او تعطيل الاشاره .....


كلامك جميل

بوريكت يمناك

آية مش هنا يقول...

وحشتيني ... اوي ..
ينفع نغيب كل ده ؟ عن بعض و عن أماكننا ..؟؟
أفتقدك كثيرا يا غاليتي و أفتقد ذكريات التدوين الأولي .. و الثانية .. معك ..

أفتقد تفاصيلنا و وجودنا معا ..

بنت من الاخوان يقول...

من الفلب اشكرك واشكر مرورك
أيه مش هنا امتى هتبقي هنا؟
وحشتيني اوي وبذاكر معاكي بقلبي

حفيدة البنا يقول...

بسيطه وجميله ورائعه
بوركت ميناكى
تقبلى مرورى
وطمنينا عليكى
دمتى بخير

حفيدة البنا يقول...

هههههههه قصدى يمناكى
معلش غلطه مطبعيه
دمتى بخير