الخميس، 17 يونيو 2010

هل نتغير ؟


سؤال يطرح نفسه
ونحن في عالم متغير للأحسن أحيانا وللأسوء أحيانا أخرى
هل أنا كما انا منذ طفولتي؟
في اعتقادي الشخصي ..اني كما أنا!!
بنفس عنادي وفضولي للمعرفة..
بنفس مشاكستي..
بنفس مشاعري التي تجرح بسهوله
بنفس اصراري على تحقيق ما اريد
.......
ولكن كل ما يتغير هي اساليب الوصول لأهدافنا
ولكن.. ليس تماما
فما زال يتملكني الرغبة في ضرب من يؤذيني ولكن.. لا افعل
وتتملكني الرغبة في البكاء عندما اجرح وافعل احيانا واخفي احيانا اخرى
وقد الح لتنفيذ طلباتي كما كنت افعل في صغري او اتخذ حيلا اذكى واجدى نفعا
ولكن..
هل معنى هذا اننا لا نتغير؟
فكثيرا ما نريد التخلص من طباع تؤذينا او تضايق من حولنا
وكثير ما يريد منا الآخرون ان نتغير
.....
قد يحدث تغير فعلا ولكن بقدر قليل
لدرجة انه احيانا ما نشعر به نحن فقط ولا يلحظه الاخرين
وقد يحدث تغيير يلحظه الآخرين ولكن يستلزم هذا منا جهد مضني وإصرار
ولا يحدث هذا الا عندما يكون هذا التغيير ضرورة لا بد منها ونحن نريده فعلا
أو عندما نمر بتغيرات كبيرة في حياتنا فتتغير البيئة كليا او الاشخاص المحيطين
هنا يحدث تغيير بصورة واضحة
......................
المهم اننا بعد ان نجتاز كل هذه الصعوبات ونتغير قد يراه البعض حسنا وقد يراه البعض الاخر سيئا
وتاتي هنا صعوبة أخرى
الى متى سنصمد على هذا التغيير
هل سنضعف امام إرادة الاخرين الذين يريدوننا كما نحن ام نصر
هل سنقيم هذا التغيير ام ننساق فيه ونقبله بلا تقييم
...................
اخيرا دعائي من كل قلبي لمن يودون ان يتغيروا بالتوفيق والثبات
ولكل الراضين بحالهم ولا يريدون التغيير خالص الأمنيات بحياة اسعد

هناك تعليقان (2):

حلم بيعافر يقول...

هنتغير

غير معرف يقول...


عصابة النووى

نشرت جريـدة المصرى اليوم فى 17 يوليو 2013 قال أحمد إمام، وزير الكهرباء والطاقة فى تصريحات صحفية، بعد إبلاغه بالاستمرار فى منصبه ضمن حكومة الببلاوى، إن البرنامج النووى لتوليد الكهرباء، سيكون أحد أهم محاور قطاع الكهرباء فى الفترة المقبلة.وأضاف:"لدينا برنامج جيد يستهدف إقامة 4 محطات نووية لإنتاج الطاقة،..

الخبر واضح منه أن عصابة النووى مش ناويين يجبوها البر و كل ما يجئ رئيس يروحوا له لأقناعه بشراء مفاعلات نووية
.
لماذا نشترى مفاعل نووى تزيد تكلفته على 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط؟!!!

بالرغم من كوارث المفاعلات النووية و أشهرها تشرنوبيل "أوكرانيا"عام 1986 و فوكوشيما "اليابان" عام 2011 مازال هناك فى مصر من المسئولين من يصر على أستغفال و أستحمار الشعب المصرى ، و يسعى جاهدا لأنشاء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء!!!!

و أصبح واضحا كالشمس أن هناك عصابة منذ عهد حسنى مبارك مرورا بعهد محمد مرسى و حتى الأن تسعى جاهدة منذ سنوات لشراء مفاعلات نووية لمصر و لا يهم و لكنها صفقة العمر لأفراد العصابة من حيث عمولات بمثات الملايين من الدولارات يستطيعوا بها أن يعيشوا هم و عائلاتهم كالملوك فى أى بلد يختاروه فى العالم أما عواقب المفاعلات النووية التى سيكتوى بنارها المصريين فهذا أخر شئ يهم فاقدى الشرف والذمة و الضمير ...

و نحن فى مصرنا نكتب منذ عام 2007 محذرين من مخاطر النووى و منبهين إلى البديل الأكثر أمانا و الأرخص

ثقافة الهزيمة .. النووى كمان و كمان
ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء
ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان

مزيـــد من التفاصيل و قراءة المقالات بالرابط التالى

www.ouregypt.us